Logo
مرحبا
إسم المستخدم:

كلمة المرور:


حفظ معلومات الدخول

[ ]
[ ]
[ ]
القائمة الرئيسية
دور الإعلام الدوائي في تسويق منتجات الشركات الدوائية العراقية (دراسة ميدانية)
د. فرج محمد عبد الله

بشار طه عبد

شركة أدوية نينوى



يعد الإعلام الدوائي واحدا من العناصر المهمة في التسويق الفعال، حيث تبرز أهميته من خلال دوره في تحقيق الاتصال الإقناعي بين كلٍّ من الشركة ونشاطاتها ومنتجاتها والسوق المستهدفة . ويمكن القول بأنه لا غنى عن الإعلام الدوائي كي يتضافر مع بقية عناصر المزيج التسويقي الأخرى لتحقيق الأهداف المنشودة للأنشطة التسويقية والمتعلقة بإيصال السلع والخدمات إلى حيث وجود المستهلكين أو المنتفعين .
أهداف  الإعلام الدوائي
وتتضمن أهداف الإعلام الدوائي ما يلي :
1-إخبار الأطباء والمعالجين بالأدوية كونهم الشريحة الشريحة المستهدفة بهذا الترويج .
2-محاولة تعديل مواقف وآراء الأطباء من الأدوية المراد تسويقها إليهم .
3-إقناع الأفراد والمستشفيات المستهدفة بأهمية وفوائد المنتجات الدوائية .
4-دفع المشترين لشراء الدواء من خلال توصية الأطباء والمعالجين .

نبذة عن البحث
وفيما يلي دراسة ميدانية أجريت لدور الإعلام الدوائي ومتطلباته وآلية تفعيله بالنسبة للشركات العراقية المنتجة للأدوية، وتم اختيار عينة من الشركات العامة والخاصة والمشتركة ووقع الاختيار على الشركات التالية :
1-الشركة العامة لصناعة الأدوية والمستلزمات
الطبية / سامراء .
2-الشركة العامة لصناعة الأدوية والمستلزمات
الطبية / نينوى .
3-الشركة العربية لإنتاج المضادات الحياتية / اكاي .
4-شركة الحكماء لإنتاج الأدوية والمستلزمات الطبية .
5-شركة الشرق الأوسط لإنتاج الأدوية .
6-شركة الفرات لإنتاج الأدوية .
وأجري الاستبيان في المحافظات العراقية الرئيسة (بغداد - نينوى - البصرة - أربيل) حيث تم اختيار عينة من الأطباء والصيادلة والمذاخر والملاكات المتقدمة ومن كافة الاختصاصات، وكذلك بالنسبة للمذاخر التي لها أعمال مع الشركات آنفة الذكر أي تم اختيار العينات التي تجيب على الأسئلة بشكل دقيق .
وتم توزيع 200 استبيان للأطباء والصيادلة وحسب نسبة الكثافة السكانية للمحافظات المشمولة بالاستبيان ووردتنا إجابة من 120 طبيبا وصيدليا ومن كلا الجنسين . وتم توزيع 150 استبيانا على المذاخر والصيدليات في المحافظات المذكورة أعلاه ووردتنا 75 إجابة وحسب النسب.

استبيان  (( أ ))
خاص بالأطباء والصيادلة

السؤال الأول :-
كيف تحصل على المعلومات الخاصة بالأدوية ؟



وكانت النسب كما يلي :-
50% من مندوب الدعاية والإعلام
43% من كتاب علمي
33% من النشرات والبوسترات الدعائية
أشارت النسبة بان الطبيب يحصل على المعلومة عن الدواء من قبل المندوب بشكل كبير ومن ثم الكتاب العلمي ومن ثم النشرات والبوسترات التي تصدرها الشركات .


السؤال الثاني :-
الطريقة المرغوبة في الحصول على المعلومات عن الأدوية .



وكانت النسب كما يلي :-
41% من مندوب الدعاية والاعلام
34% من مجلة تخصصية
31% من معرض او مؤتمر دوائي
هنا نرى النسب اختلفت فالطبيب يرغب في الحصول على المعلومة من المندوب ومجلة تخصصية ومن معرض دوائي فعلى الشركات السعي للعمل بذلك .


السؤال الثالث :-
الدواء المفضل لديكم بالنسبة للشركات العراقية التالية :



وكانت النسب كما يلي :-
77% أدوية سامراء
25% شركة اكاي
22% أدوية نينوى
تظهر النتائج بأن سامراء تحوز على نسب عالية ومن ثم شركة اكاي وأخيراً نينوى .


السؤال الرابع:-
سبب اختيار الشركة آنفة الذكر



وكانت النسبة كما يلي :-
53% المعرفة بوجود الشركة والمنتج
14%مندوبي الإعلام الدوائي
10%الوسائل الإعلامية للسلعة في بداية طرحها
أظهرت النتائج بأن الاختيار ليس بسبب الإعلام الدوائي أو الترويج، بل هو للمعرفة بوجود الشركة كون شركة سامراء شركة قديمة ومعروفة من المواطن .



السؤال الخامس
ماذا تفضلون أن يكون اختصاص المندوب الدعائي


وكانت النسبة كما يلي :
83% صيدلي
22%طبيب
4%إعلامي
نرى أن نسبة اختصاص الصيدلي عالية جداً ومن ثم الطبيب والشركات التي تم المسح عليها لا يوجد أي صيدلي أو طبيب في مجال الإعلام الدوائي لديهم بل ليس هناك أي صيدلي يعمل لدى الشركات إلا بشكل قليل لا يتجاوز 1% .



السؤال السادس
ماذا تفضل نوع الدعاية التي تذكرك أكثر من غيرها بنوع الدواء المعلن عنه


وكانت النسب كما يلي :-
45%بوسترات ونشرات علمية
44%ندوة ومؤتمر علمي
29%عينة مجانية
فعلى الشركات أن تزيد من ميزانيتها الإعلامية في مجال طبع البوسترات والنشرات العلمية وكذلك إقامة المعارض والمؤتمرات العلمية والترويج باستخدام البيانات المجانية .



السؤال السابع
هل تثقون بفاعلية الأدوية المنتجة من قبل هذه الشركات


وكانت النسب كما يلي :-
75% نعم
12% لا
هناك نسبة عالية تثق بالمنتوج الوطني ويجب رفع النسبة إلى 100%



السؤال الثامن
رأيكم بالتعبئة والتغليف للأدوية العراقية ؟


وكانت النسب كما يلي :-
33% متوسط
28%جيد
16% رديء
تعاني الشركات العراقية الدوائية من رداءة التعبئة والتغليف فيجب عليهم الاهتمام بذلك بشكل كبير .


استبيان (( ب ))
خاص بالمذاخر والصيدليات
السؤال الأول :-
سعر الدواء العراقي ؟


وكانت النسب كما يلي :-
60% أدنى من سعر الدواء الأجنبي
17% مساوي لها
9% أعلى من سعر الأجنبي
نلاحظ ارتفاع نسبة الدواء الأجنبي وهذا يوفر الفرصة لتسويق المنتجات الدوائية العراقية وإن نسبة 9% للأخير جاءت من محافظة نينوى ولربما المناشئ الرديئة للأدوية التي تدخل المدينة ويكون سعرها أدنى من سعر الدواء العراقي .



السؤال الثاني:-

السرعة في تلبية الطلبات والاحتياجات وكانت النسب كما يلي :



52% بطيء
25%سريع
11% عدم الاستجابة
لا بد من السرعة في تغطية احتياج السوق وسد الاحتياج إلا أن معظم شركاتنا حتى الأهلية منها ضعيفة في هذا المجال وبطيئة جداً .

السؤال الثالث
أسلوب الشراء من الشركات العراقية ؟


وكانت النسب كما يلي :
32% انتقائي بدون فرض أدوية
28% قائمة تحددها المذاخر أي حسب الطلب
27% قائمة بيع من قبل الشركة المنتجة
إتباع أسلوب الشراء من الشركة بشكل انتقائي دون فرض أدوية غير مرغوبة من المذاخر حيث كما لاحظنا في النتائج فإن النسبة عالية في فقرة (انتقائي بدون فرض أدوية غير مرغوبة) .


السؤال الرابع:-
توحيد الأسعار في الشركات الدوائية العراقية



وكانت النسب كما يلي :-
72% مع توحيد الأسعار
23% غير موافقون لتوحيد الأسعار
فلابد من توحيد الأسعار من قبل كافة الشركات الدوائية العراقية .


السؤال الخامس
أسلوب الشراء والدفع ؟



وكانت النسب كما يلي :-
55% بالآجل إلى وقت محدود
17% نصف مدفوع والنصف الآخر من المبلغ آجل
9% ربع المبلغ نقدا والباقي آجل
فيجب إتباع أسلوب البيع بالآجل إلى وقت محدود لكي ترتفع المبيعات وعلى الشركات الحكومية العمل على ذلك.


السؤال السادس
هل تفضلون تواجد مراكز تسويقية وبيع مباشر في المحافظات ؟



وكانت النتائج كما يلي :-
89% نعم لفتح مراكز بيع
9% لا
فينبغي اللجوء إلى فتح مراكز تسويقية في المحافظات أو الدخول في شركات تسويقية.



السؤال السابع:-

الشركة المرغوبة من قبل المواطن عند شرائه الدواء





15% شركة اكاي للمضادات الحياتية
نرى أن المواطن يرغب الشركات الحكومية وحسب النسب التي ظهرت وعلى الشركات الأهلية
كسب ثقة المواطن من خلال الإعلان . 


السؤال الثامن:-
في حالة ثقتكم بالشركات الدوائية العراقية هل تفضلون ؟ 


وكانت النتائج :-
69% يفضلون فحص الرقابة الوطنية للدواء
30% فحص الشركة بدون الرجوع إلى الرقابة الوطنية
لابد من الرقابة الوطنية للدواء زيادة في الثقة ليس إلا .


التوصيات


1- إيجاد قسم للإعلام الدوائي والعلاقات العامة في كل شركة دوائية والاهتمام به .
2- وضع ميزانية مالية مناسبة للإعلام الدوائي .
3- إعطاء الصيادلة الامتيازات المناسبة لغرض استقطابهم للعمل في الشركات الدوائية .
4- إقامة المؤتمرات والمعارض الدوائية بشكل مستمر لا سيما عند طرح منتج جديد .
5- إصدار مجلات تخصصية في مجال الدواء وتشجيعها إن كانت موجودة .
6- الاهتمام بالتعبئة والتغليف .
7- السرعة في تلبية الطلبات والاحتياجات الخاصة بالسوق الدوائية .
8- توحيد الأسعار بين الشركات الوطنية .
9- أن يكون أسلوب البيع بدون فرض أية أدوية غير مرغوبة .
10- أسلوب الشراء والدفع بالنسبة للمشترين أن يكون آجلا وإلى وقت محدد .
11- إيجاد مراكز تسويقية في المحافظات ومراكزَ للبيع المباشر . ونشكر كل من ساهم في إعداد هذا الاستبيان ونخص منهم وحدة الترويج الدوائي في قسم الإعلام الدوائي / شركة أدوية نينوى والشكر موصول لقسم الجودة شعبة القياس والتحليل والتحسين .
 
حقوق الطبع ©محفوظة لمجلة العراق الدوائية / العراق تصميم Omar A.Alani
معتمدة من قبل نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 424
رقم الإيداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1176 لسنة 2008